.............
 

آخر 12 مشاركات
الهيئة تهنئ ابناء العراق والعالم الاسلامي كافة بمناسبة... من الموصل إلى أبوجا: أنموذج داعش يزحف غربا نحو أفريقيا داعش يفرض الزي الأفغاني والخمار على طلاب الموصل
نمو الناتج الاجمالي البريطاني صباح اليوم 24/10/2014 من... الأمم المتحدة: الحاجة إلى أكثر من ملياري دولار لمساعدة... منفذ عملية قتل الجندي الكندي قرب مبنى البرلمان في أوتاوا...
متشددو الدولة الإسلامية يسيطرون على قرية عراقية ويواصلون... الهيئة تؤكد ان إسناد الوزارات الأمنية الى شخصيات طائفية يعد... هل تتاجر قيادات البيشمركة مع داعش؟ ...
الملتقى الرابع للاستثمار الخليجي المغربي تحت رعاية صاحب... العبادي والمالكي... معا على نفس النهج . علي الكاش المطالبة بالإنفصال والأقاليم السنية والشيعية و "...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >   النقد و القراءات القصصية و الشعرية > دراسات أدبية ونقدية عامة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 02-27-2010, 07:03 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 34
المشاركات: 128
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضيحلب في شعر المتنبي

حلب في شعر المتنبي
خلَّد أبو الطيب المتنبي في شعره ذلك الأميرَ العربيَّ الفذَّ سيفَ الدولة الحمدانيَّ, الخالدَ أصلاً ببطولاته ضدَّ الروم, وذودِه عن الحمى, ومحاولاته الدؤوبة أن يردَّ للعرب مجدهم الضائع بين أنياب الأعاجم ومخالب الشعوبيين.
وإذا ذكرنا هذين الرجلين العربيين الطموحين: الشاعرَ العظيم الثائر, والأميرَ الغازي الفاتح, فلابدَّ أن يتبادر إلى أذهاننا مدينة حلب, تلك القلعة الصامدة التي جمعت شملهما نحواً من تسع سنين؛ فما صورة حلب في شعر أبي الطيب؟ وكيف تطوَّرت؟ وفي أيِّ سياق كان يذكرها؟ وما تاريخ ذلك؟
أول ما يطالعنا من ذكر حلب في شعر أبي الطيب قوله:
رمى حلباً بنواصي الخيول


وسمرٍ يُرِقْنَ دماً في الصعيد


من قصيدة أرسلها من محبسه إلى والي الشام, يمدحه فيها ويبرأ مما اتُّهِم به, وكانت تحفته هذه سبباً في إطلاقه من السجن. وأما تاريخ نظمها فقد استظهر الشيخ محمود شاكر ـ رحمه الله ـ أنه في أواخر سنة اثنتين وعشرين وثلاث مئة, أو أوائل سنة ثلاث وعشرين, وأما الخيول التي ذكرها فهي جيوش أرسلها إلى حلب والي الشام محمد بن طُغْجٍ الإخشيد, ليردَّ الدُّمُسْتُقَ (قرقاش) المتوجِّهَ إلى حلب في خمسين ألفاً من الروم, وذلك بعد أن حاصر هو وجيشه مَلَطْيَةَ حتى هلك أكثر أهلها جوعاً, ثم هدم سورها وقصورها, ومن بعدها سُمَيْساط التي ذبَّحوا أهلها وفعلوا فيها الأفاعيل...
وجديرٌ القولُ: إنَّ ذكر حلب في هذه القصيدة هو المفتاح الذي ساعد الشيخ محموداً في استظهار تاريخها.
ثم يطالعنا بيتٌ من قصيدة مَدَحَ بها سيف الدولة, وذَكر استنقاذه أبا وائل تغلب بن داوود من الأسر, وهو:
وعُدْتَ إلى حلبٍ ظافراً




كَعَوْدِ الحُلِيِّ إلى العاطلِ


إن سيف الدولة هو زينة حلب؛ فإذا فارقها عَرَيَتْ عن زينتها؛ بَيْدَ أنها على كلِّ حالٍ مَعادُ المنتصر... وسنرى بعدُ أن هذه الصورة التي رسمها لحلب قد تطورتْ, فهاهو يقول إذ سار سيف الدولة إلى الموصل لنصرة أخيه:
على الفرات أعاصيرٌ وفي حلبٍ




تَوَحُّشٌ لمُلْقَّى النصر مقتبلِ


فواضحٌ أن تلك المدينة لم تَعُدْ امرأةً عاريةً عن زينتها إثر خروج سيف الدولة منها, بل غدت في شوق عارم لاستقبال أميرها المظفَّر؛ فالبيتان السالفان يشتركان في أن حلب موطن الظافر ومَعاده بعد غزوه, ويزيد الثاني أنها أَلِفتْ عودة أميرها منتصراً, بل هي في توحُّش له.
ثم في آخر قصيدة أنشدها بحضرة سيف الدولة مادحاً إياه سنة خمس وأربعين وثلاث مئة نقرأ بعد أن ذكر إبادة الأمير أعداءه:
كتلِّ بطريقٍ المغرورِ ساكنُها




بأن داركِ قنَّسْرون والأجمُ


وظنِّهم أنك المصباح في حلبٍ




إذا قصدتَ سواها عادها الظُّلَمُ


فقد ضرب مثلاً لإبادة سيف الدولة أعداءه, وذلك تلّ بطريق من أرض الروم قرب مَلَطْيَة, إذ أقسم ابن شُمُشقيق لَيَلْقَيَنّ سيف الدولة, مغترّاً بأنه بعيد عنهم وعن حلب, متوهماً أن انصراف هذا الأمير عن دار ملكه مدعاة لانتفاض أهلها عليه, وشقّهم عصا الطاعة.
ولكنّ حلب الوفية تَخيّب ظن البطريق, وتثبت ولاءها لأميرها العربي, وبُعْدَها عن ظُلمات الفتن؛ ولذا لن تكون لُقمة سائغة للأعداء, ليس هذا فحسب, بل (إنما الناس بالملوك) كما يقول أبو الطيب نفسه, إذ أتبع البيتين السالفين بقوله:
والشمسَ يعنون إلا أنهم جهلوا




والموتَ يدعون إلا أنهم وهموا


إذن ليس الأمير مصباحاً بل شمساً تحفظ حلب وتنيرها ـ وإن نأتْ عنها وبعدت ـ وموتاً يبتر أعمار الأعداء.
وإذا ما استمرّ تتبُّعُنا لذكره حلب فسنصل إلى سنة إحدى وخمسين وثلاث مئة, إذ أرسل المتنبي العظيم قصيدته من الكوفة إلى سيف الدولة بحلب, يمدحه فيها ويشكره على هدية أرسلها إليه, فقال في معرض وصف الرحلة إلى الممدوح:
نحن أدرى وقد سألنا بنجد




أقصيرٌ طريقنا أم يطولُ؟


وكثيرٌ من السؤال اشتياقٌ




وكثيرٌ من ردِّه تعليلُ


فالرجل يصف رحلته إلى حلب, ويسأل متجاهلاً وهو العارف؛ ولكنَّ من اشتاق إلى شيء سأل عنه وإن كان أعلم الناس به. ويقول بعد هذين:
لا أقمنا على مكان وإن طاب (م)




ولا يمكن المكانَ الرحيلُ


إذن فشاعرنا يغذّ السير حاثّاً الخُطا, لا يلوي على من تعذّر, ولا يمكث في مكان وإن طاب المكث فيه, ولمّا لم يستطع المكانُ الرحيلَ معه كان لابدّ له من تركه, لأنه متَّجه إلى غاية أسمى ومكان أعظم.
كلما رحبّت بنا الروضُ قلنا:




حلبٌ قصْدُنا وأنتِ السبيلُ


وهل ألذُّ من الإقامة في روضة غنّاء؟ فكيف إذ هي رحبّت؟ بيد أنّ أمام أبي الطيب ماهو أهم وأعظم, لأن (حلب قصدنا), ولكنّه لشدة ما أعجبته الرياض حاول إرضاءها, بأنْ لا غنى له عنها فقال: (وأنت السبيل) ثم أكمل:
فيك مرعى جيادنا والمطايا




وإليها وجيفنا والذميل


أَجَلْ... فأيُّ شيء أعظم من أمير حلب الذي نعقد عليه آمالاً عظاماً؟
والمسمَّون بالأمير كثيرٌ




والأمير الذي بها المأمولُ


الذي زُلتُ عنه شرقاً وغرباً




ونداه مقابلي ما يزول


فحلب هذه التي تشدّ إليها شاعرَنا العظيم إنما تفعل ذلك به لأنها موطن الأمير المأمول.
وحريّ بنا في هذا الموضع أن نذكّر بأن صلة أبي الطيب بسيف الدولة ليست صلة الشعراء المتكسبين بكرام الملوك والأمراء, بل هي صلة العربيِّ الثائر الذي قضّ مضجعَه سيطرةُ الأعاجم الشعوبيين على مقاليد الدولة العربية, بالأمير العربي الثائر الذي نذر نفسه لتقويض سلطان أولئك الأعاجم وبَعْثِ المجد العربي من سباته. وأمرُ هذه الصلة لا يخفى على من ألمَّ بسيرة هَذين العربيين الثائرين, ولو إلماماً بسيطاً.
وبعدُ فهذا شيء عَرضَ فقلنا فيه, وإذا عدنا إلى حلب فسنجد لها ذكراً في المرثية التي أنشدها أبو الطيب وقد توفيت خولة أخت سيف الدولة بميّافارقين سنة اثنتين وخمسين وثلاث مئة إذ يقول:
أرى العراقَ طويلَ الليلِ مذْ نُعِيتْ




فكيف ليلُ فتى الفتيانِ في حلبِ


وليس في هذا البيت شيء يوقف عنده من أمر حلب, سوى أنها تضمّ في ربوعها (فتى الفتيان).
وأما آخر قصيدة ذكر فيها حلب فأنشدها سنة ثلاث وخمسين وثلاث مئة, أي قبل مقتله ـ رحمه الله ـ بسنة, وكان سيف الدولة كتب إليه يستدعيه, فقال فيها:
وما لاقَني بلدٌ بعدكم




ولا اعتضتُ من رَبِّ نُعماي رَبْ


فهذا هو أبو الطيب الوفيّ, الذي فارق سيف الدولة سنة ست وأربعين وثلاث مئة, يقول بعد انقضاء تلك السنوات إنه لم يستقرّ في موضع بعد فراقه أمير حلب, ولا بدَّل ولاءه له.. وإنما تركه مغادراً لأنه لم يحصِّل طموحه, ولا سيما مع كثرة الوشاة والحاسدين الذين ينفثون سمّهم في أذن ذلك الأمير.
ولا نشكّ في أنّ أبا الطيب كان صادقاً في بيته السالف هذا, كما لا نشكّ في أن كثيراً من هذا التعلّق بسيف الدولة إنما مَرَدُّه إلى ما أسلفنا الإشارة إليه, من توافق هوى الرجلين في حبّ العرب وبُغضِ الأعاجم الشعوبيين الذين أفسدوا في البلاد, ونحّوَا العرب جانباً في كثير من الأمصار العربية, إلى غير ذلك من توافقهما في الطموح وغيره من شؤون السياسة.
ونُقْسِمُ ـ وتاريخ الرجل يشهد ـ إنه كان صادقاً إذ قال:
وما قستُ كلَّ ملوك البلاد




ـ فدع ذكر بعضٍ ـ بمن في حلبْ













عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2010, 10:17 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد عبد الله المقداد
اللقب:
أديب

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 222
المشاركات: 243
بمعدل : 0.14 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد عبد الله المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

قراءة جميلة لجانب دقيق من هذا الشاعر الكبير، وقد سلطت الضوء على عروبته وأصالته، وهذا قليل في شعراء البلاط في ذلك العصر...


دمتم في تقدم مستمر.












عرض البوم صور محمد عبد الله المقداد   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2010, 05:27 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
تيسير الحليم المقداد
اللقب:
شاعر

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 98
المشاركات: 245
بمعدل : 0.14 يوميا
الإتصالات
الحالة:
تيسير الحليم المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

الأستاذ إبراهيم هذا هو دأبك وديدنك ، لا تتحدّث إلا عن العظام الذين جبلوا على حبّ عروبتهم , بل جرت فيهم مجرى الدم في العروق ، وما ذلك إلا لأنّك عظيم مثلهم
دمت يا أيها العزيز ، ودام يراعك ليفيدنا بكل ما هو جديد وبديع .
وتقبّل مني فائق الحبّ والتقدير












عرض البوم صور تيسير الحليم المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 06:17 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
خالد أحمد عادل المقداد
اللقب:
أديب

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 57
المشاركات: 79
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
خالد أحمد عادل المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

العزيز ابا خليل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتحفنا ايها الرائع وزدنا معرفة بكبار هذه الامة ..
دمت بخير يا صديقي ..












عرض البوم صور خالد أحمد عادل المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2010, 11:11 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 34
المشاركات: 128
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيسير الحليم المقداد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الأستاذ إبراهيم هذا هو دأبك وديدنك ، لا تتحدّث إلا عن العظام الذين جبلوا على حبّ عروبتهم , بل جرت فيهم مجرى الدم في العروق ، وما ذلك إلا لأنّك عظيم مثلهم
دمت يا أيها العزيز ، ودام يراعك ليفيدنا بكل ما هو جديد وبديع .
وتقبّل مني فائق الحبّ والتقدير

أشكر لك لطفك وتشجيعك
إن ما لديَّ بعض مما عندك
ولك مني ألف تحية












عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2010, 11:16 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 34
المشاركات: 128
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد أحمد عادل المقداد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
العزيز ابا خليل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتحفنا ايها الرائع وزدنا معرفة بكبار هذه الامة ..
دمت بخير يا صديقي ..
بارك الله فيك
وأسأله أن يعينني على تقديم ما يغني ويفيد
لك شكري وامتناني












عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010, 08:18 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 91
المشاركات: 21,286
بمعدل : 12.29 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني
شهيد المسجد الاقصى المبارك












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
على قدر أهل العزم تأتي العزائم / المتنبي الشاعر لطفي الياسيني الــشــعر الــمــنقـول 0 04-10-2012 03:15 PM
حمم الصمت.. رسالة إلى المتنبي.. صلاح داود المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 21 06-25-2011 03:34 AM
منزل المتنبي في حلب متحفاً! علي الحليم المقداد اخبار ادبية وثقافية 5 01-05-2011 01:55 AM
مع المتنبي الباسم وليد المكتبة الأدب والتراث والاصدارات 1 12-21-2010 09:50 AM
حمم الصمت..رسالة إلى المتنبي. صلاح داود الشاعر صلاح داود 2 08-15-2010 06:20 PM


الساعة الآن 12:19 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com