.............
 

آخر 12 مشاركات
الصفر التاريخي ــــــــــــــــــــــــ جعفر المظفر عيد ميلاد سعيد , وعقبال 120 عام , باقة ورد معطرة بأريج الفل... بس دمنه اليفور : ميسون نعيم الرومي
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعــي... إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"... بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور...
السلطات الامنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من... There are three days a year I think about my dad most. His... امريكا تلقي ٣٦ طنا من القنابل على منطقة عراقية بعملية...
#السادةاعضاءمجلس محافظة نينوى هل ستتخذون خطوة إيجابية واحدة... الأميركيون يحيون ذكرى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ليتذكروا... كويكب الذي ارتطم بالأرض ونشأت عنه سحابة عملاقة متلبدة...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى الجمعية والاعضاء > قسم الاعلانات الادارية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 06-23-2012, 09:35 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
غازية منصور الغجري
اللقب:
اديبة/ وقاصة

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 35
المشاركات: 461
بمعدل : 0.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غازية منصور الغجري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
Icon37هل الشتائم واغراق المواضيع وتخريبها مهمة أبوصالح في واتا

بعد السلام والمحبة



سابقة لم أر لها مثيل تجري في واتا من قبل ابوصالح الذي يقوم بالتالي :


- شتائم واتهامات مجانية لجميع أعضاء واتا
- التعدي على كرامة النساء والرجال في واتا
- اغراق المواضيع في نقل جميع مشاركاته العبثية إلى كل مشاركات الأعضاء الجادة والمتنوعة
- اتهام الأعضاء بما فيه ( استخدام أسماء وهمية متعددة - التعدي على الآخر - التعامل مع جهات مشبوهة - الطائفية - بث الحقد والكراهية - توريط الإدارة في الصمت على أفعاله الشائنة ) .



همسة :
لكل ماذكرته أعلاه كان سبب ابتعادي عن واتا التي أحترم القائمين عليها ..ولكن الساكت عن أبوصالح شيطان أخرس ولاعلاقة له بالفكر والثقافة والتنوير ..



تعالوا نجمع روابط التخريب والبذاءة والتمادي من هذا الشيء المسمى أبوصالح ؟!!

الرابط الأول :


http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17585




محبتي لكم أدباء واتا






-------












توقيع غازية منصور الغجري

" لوتملق مليون كاتب وشاعر من أجل كاتب/ ة لص/ ة ووضيع /ة، سيبقى الكاتب وضيع حتى لو سرق أمهات الكتب ونسبها إلى نفسه بشهادة مسروقة ومدفوع ثمنها " غازية منصورالغجري*

- كاتبة سورية

رؤيتنا: حماية اللغة العربية


عرض البوم صور غازية منصور الغجري   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 09:42 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

أيةُ محبة وأيُّ سلام يا نصّابة فهل أمثالك يعرف غير الحقد والغل وبأساليب خبيثة
كما هو واضح في عنوان هذا الموضوع بحجة طلب المساعدة
صدق من قال إن لم تستح فأصنع ما شئت،
خصوصا وأنت من جماعة ضربني وبكى وسبقني واشتكى
لأنّه إن كان هناك من لا هم له إلاّ الشتائم وإثارة المشاكل من تحت الأرض بكل خسة ودناءة من أجل عمل مشاكل لصاحب الموقع ياسر طويش بلا ضمير ولا أخلاق فهو أنت يا غازية منصور الغجري
ودليلي شتائمك لحكام الدول التي يقيم فيها ياسر طويش وآخرها بالإضافة إلى الرابط الذي وضعتيه أنت بعنوانه عن الملوك ما حصل تحت العنوان والرابط التالي













التعديل الأخير تم بواسطة أبو صالح ; 06-23-2012 الساعة 10:03 AM
عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 11:10 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
غازية منصور الغجري
اللقب:
اديبة/ وقاصة

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 35
المشاركات: 461
بمعدل : 0.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غازية منصور الغجري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

غباءك لايبرر نفاقك الرابط لم يتطرق لملوكك أيها الغبي ولكن حسناً فعلت فهو دليل على بذائتك وقبح سريرتك وهمجيتك وسخفك وتطفلك وثرثرتك الببغاوية


الدليل الثالث على بذاءة الشيء الذي يشبه كلب المزارع ( ينبح على كل مار )...في الرابط أدناه:

http://wata1.com/vb/showthread.php?p=78797#post78797












توقيع غازية منصور الغجري

" لوتملق مليون كاتب وشاعر من أجل كاتب/ ة لص/ ة ووضيع /ة، سيبقى الكاتب وضيع حتى لو سرق أمهات الكتب ونسبها إلى نفسه بشهادة مسروقة ومدفوع ثمنها " غازية منصورالغجري*

- كاتبة سورية

رؤيتنا: حماية اللغة العربية


عرض البوم صور غازية منصور الغجري   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 11:15 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

المضادات الأرضية السورية تسقط حكم العثماني السفيه بقلم/ غازية منصور الغجري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17587

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غازية منصور الغجري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
همسة :

سوريا اليوم لاتشبه سوريا الماضي ...سوريا اليوم أقوى ..سوريا تحمل مفاتيح العالم ...سوريا اليوم تغير خريطة العالم ...سوريا سوف تسقط السفهاء من ملوك وأمراء النفط في أبعد مزبلة للتاريخ
فقهاء الناتو والمارينز الاميركي بقلم/ اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اعيان القيسي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي

انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة
أشكرك يا اعيان القيسي ويا مضر خيربك على مداخلتك في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=78880#post78880
كدليل عملي لتوضيح الفرق بين المقاوم (الشَّعب) واساليبه الأخلاقية
وبين البلطجي أو الشَّبِّيح (المثقف الببغائي ممن يعتبر حاله من النخب الحاكمة) واساليبه غير الأخلاقيّة
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845
ما لاحظته أنا هو أنَّ حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات كما هو حال مداخلة أعيان القيسي ومضر خيربك وغازية منصور الغجري شيء آخر
كما أنَّ المقاوم شيء والبلطجي أو الشبيح شيء آخر
ومن لا يستطيع التفريق بينهما انسان لديه ضبابية لغويّة واضحة إن لم يكن مصحوبا بجهل لغوي كما هو حال غالبية مثقفينا،
إن لم تكن تعلم فأن التكرار بلا فهم ولا وعي لمعنى ما يكرره ليكون له علاقة بالموضوع أم لا هو ميزة للببغاء يا اعيان القيسي ومضر خيربك
ثم أنا لاحظت أن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بشكل عام لا يُجيد الحوار بل يُجيد التهريج كما هو حال اعيان القيسي (وهناك نوعان من التهريج سلبي وإيجابي ولكنّه في كل الأحوال تهريج لأنَّه لا تخرج منه بفائدة فهو إمّا من باب الاستهزاء أو التمَلَّق)، وعلّة الحوارات هم أمثال مضر خيربك وغازية منصور الغجري بسبب ما لاحظته من مفهوم الشلّليّة بسبب الضبابيّة والجهل لفهم ما موجود على السطر أمامه في أفقع صورها من خلال دعم تخبيصات فلان أو علان ممن يعتبرهم من النُّخب الحاكمة أو من يظن أنّهم ينتمون إلى الـ أنا الخاصة به في أي حوار من الحوارات،

بدل أن يحاول أن يكون منطقيّ أو موضوعيّ بكتابة شيء له علاقة بعنوان الموضوع أو محتواه الذي دخل للكتابة فيه،
ومن هنا تفهم معنى كلُّ يُغنِّي على ليلاه أو حوار الطرشان أو حوار أهل الديمقراطية
فنحن نقول لهم ثور ومع ذلك يجد لا بأس أن يرد علينا بأن احلبوه ويعتبر موقفه صحيح؟!!!! فهل رأيتم غباء أشد من ذلك؟!!!
ولذلك أنا رأيي بأنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة بدل لُغة الثَّقافة والفَلسَفَة في التفكير،
الإصلاح هو اعتماد لُغة الواقع بدل لُغة الوقوع في التفكير، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274

لأن هل تختلف اساليب الغوغاء يا اعيان القيسي ومضر خيربك التي قام بها حزب الدعوة عام 1991 بكل خسة ودناءة لإستغلال ضعف العراق بسبب هجوم 38 دولة من ضمنها قوات سوريا حافظ الأسد والتي على ضوئها وقف الشعب العراقي بطوائفه لمقاومتها من أجل القضاء عليها بسبب عدم أخلاقياتها، هل هي تختلف عن اساليب هجمات بلطجيّة وشبِّيحة وأجهزة أمن وإعلام الأنظمة في سوريا وليبيا واليمن ومصر وتونس والعراق على الشعب في عام 2011 التي وصفها صبحي حديدي في مقاله في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي


السوق الطائفية بعد المجزرة: ماذا تبقى من تماسك 'قيادة النظام'؟

بقلم/ صبحي حديدي
2012-06-21
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



حكاية 'السوق السنية'، كما وصفتها مؤخراً وكالة أنباء رويترز (وليس أية جهة إعلامية تابعة لأيّ من قوى الانتفاضة السورية)، تنطوي على جوانب كثيرة جديرة بالتأمل، بينها جانب خاص يتجاوز العناصر المعتادة، التي تصف انفلات سلوك الشبيحة من كلّ عقال، أو إسقاط التحريم عن مفردة 'غنائم'، أو تفاقم الهوّة الطائفية، أو عجز اقتصاد الاستبداد عن تلبية نفقات أنصاره، أو استنزاف موارد الميليشيات إلى حدّ أتاح ـ كما أنه أباح، علانية ـ الاتجار بنهب أملاك المواطنين في المدن المنكوبة... ذلك الجانب الخاصّ هو ارتخاء قبضة النظام إزاء المجموعات المختلفة التي تناصره، ويُفترض أنها ما تزال تأتمر بأمره؛ وانحطاط مستويات التنسيق بين السياسات الأمنية، وطرائق العمل، وأدوات التنفيذ. تلك حال تطرح، مجدداً، أسئلة إضافية حول طبيعة مصطلح 'قيادة النظام'، وما إذا كان ما يزال جديراً بمحتواه الدلالي، وما تزال مكوّناته تعمل ضمن حدود الانسجام الدنيا.
وهذه 'السوق السنّية'، كما بات معروفاً الآن، أنشأها في هوامش مدينة حمص مجموعة من الشبيحة وأنصار النظام، ممّن اعتبروا أنّ نهب محتويات البيوت (المهجورة غالباً، بعد تعرّضها لقصف قوّات النظام) لا يُعدّ 'سرقة، إنه حقّنا، هؤلاء يدعمون الإرهاب وعلينا القضاء عليهم'، كما نسبت رويترز إلى أيمن، 25 سنة؛ أو أنّ المسروقات 'هي غنائم الحرب ومن حقّنا أخذها، كما قالت امرأة. وثمة صفقات مجزية، على غرار ما يصف حسن، بائع الأثاث: 'جاء رجل أعمال من طرطوس الأسبوع الماضي، واشترى بضائع بقيمة ثلاثة ملايين ليرة من السلع المسروقة، ونحن سعداء بهذه الصفقة، ففي نهاية المطاف أنا رجل أعمال والناس تشتري'. ليس دون امتعاض من البعض، كما يقول محمود، بائع الخضراوات: 'إنهم حثالة المجتمع، والآن سيُنظر إلى العلويين على أنهم لصوص'.
والحال أنّ هؤلاء ليسوا حثالة المجتمع فحسب، أو ليست هذه هي الصفة التي تدفعهم إلى طراز من التجارة المنحطة، هي أسوأ من السرقة وأبعد عاقبة من مجرّد نهب ممتلكات الغير، والتعيّش على معاناة وعذابات المهجّرين والمنكوبين، أبناء البلد ذاته الذي يزعم الناهبون أنهم ينتمون إليه، ويدافعون عنه. إنهم، في المقام الأوّل، أنصار النظام وأدواته وأفراد ميليشياته وعناصر أجهزته وعسكره ومرتزقة مؤسساته الاقتصادية والمافيوزية المختلفة؛ إذْ كيف لأيّ منهم أن يتاجر بالمنهوبات هكذا، علانية وعلى مسمع ومرأى السلطات، لولا أنه يحظى بحماية النظام، إذا لم يذهب المرء أبعد، منطقياً في الواقع، فيفترض أنّ الحثالة ليست سوى جمهرة موظفين مأجورين يعملون لدى متنفذين في مستويات أعلى من هرم السلطة؟ إنهم، في المقام الثاني، أدوات مكمِّلة لسياسات استباحة المدن الثائرة، على نحو يجعلها عبرة لسواها من المدن، بالطرائق الأشدّ انحطاطاً وابتذالاً وبشاعة.
صحيح أنّ النظام اشتغل على تسعير العداء بين السنّة وباقي طوائف وأقليات المجتمع السوري، وخاصة أبناء الطائفة العلوية، لأغراض جلية شتى، على رأسها تفتيت اللحمة الوطنية، والإيحاء بأنّ بقاء النظام هو ضمانة حقوق الأقليات، عموماً؛ وسقوط النظام يعني تهديد وجود الطائفة العلوية، بشراً ومعتقدات ومقاماً، بصفة خاصة. وصحيح أنّ أنساق الاشتغال على التسعير تعدّدت وتشعبت، فبدأت من إشاعة السرديات الترهيبية، ومرّت بافتعال المشاحنات الطائفية، دون أن تنتهي عند أعمال النهب والخطف والاغتصاب وارتكاب المجازر الوحشية؛ ودفعت النظام إلى المزيد من أنساق التصعيد، كلما اتضح أنّ مخططات التسعير لا تلاقي فشلاً ذريعاً فقط، بل هي تنقلب على النظام وضدّه. صحيح، أخيراً، أنّ الترغيب، أسوة بالترهيب، كان بين تكتيكات السلطة في اجتذاب المزيد من الأنصار، المستعدّين للدفاع عن بقاء النظام ليس من باب التطوّع، أو الرهبة، أو غريزة البقاء، بل طمعاً في الكسب المادّي، بصرف النظر عن وسائله الحقيرة وسلوكياته الرخيصة.
من الصحيح، في المقابل، أنّ 'قيادة' سياسية وعسكرية وأمنية تصارع من أجل البقاء، وتدنو كلّ ساعة من حافة التفكك والتحلل والانهيار، وتغرق أكثر فأكثر في عزلة عن الاجتماع الوطني، وتتمترس خلف خيارات عنفية صارت مجانية ونقيض الأهداف المرجوة منها، واتضح ويتضح كل يوم عجزها عن قطع زخم الانتفاضة أو الحدّ من اتساعها في النطاقات الشعبية الأعمق... 'قيادة' كهذه، كيف يمكن أن تجازف هكذا، أو تستهتر وتستهين، فتسمح بتجارة طائفية على شاكلة 'السوق السنّية'؟ وإذا صحّ أنّ ناصحي النظام (المخابرات الروسية، الحرس الثوري الإيراني، أجهزة 'حزب الله'، بصفة خاصة) ليسوا على هذه الدرجة من تدنّي التفكير، واستفحال الحماقة، بحيث يصدر عنهم نصح باجتذاب 'حثالة المجتمع' عن طريق ترخيص التجارة الطائفية؛ فأي 'دماغ' عبقري داخل مؤسسة النظام، تفتقت عنه أعجوبة 'السوق السنية' هذه، الموغلة في الرخص والسفالة والخسة والغباء؟
لعلّ أبسط الإجابات، وأكثرها ملامسة للمنطق السليم، هي تلك التي تفيد بأنّ مفهوم 'النظام'، بمعنى حيازة الحدود الدنيا من التماسك والانسجام والتكامل، قد هبط عند السلطة إلى مستوى الحضيض الأدنى، فصارت الأجهزة تشتغل على هواها، وفق سلسلة اعتبارات ذاتية أو موضوعية، متخبطة غالباً، متناقضة إجمالاً، غير مكترثة بأي رادع، ما دامت قياداتها ترى أداءها واقعاً 'تحت مظلة النظام'، في خدمته، ومن أجل إنقاذه. وعلى سبيل المثال، لا مراء في أنّ الضباط الذين أذنوا للشبيحة اللصوص بدخول الأحياء المنكوبة كانوا على يقين من أنهم يسدون للنظام خدمة من نوع ما، وهم استطراداً في حال من الانسجام التامّ مع خطّ القيادة'. بيد أنّ 'القيادة' هذه، إذْ تأمر بتسعير العداء الطائفي في البلد، وتشجّع الأجهزة على المضيّ في طرائقه أبعد، وأقذر، قد لا يسعدها كثيراً ذلك التقرير الذي نشرته وكالة أنباء رويترز عن 'السوق السنّية'؛ أو بالأحرى: المنطق السليم يقول إنّ تلك السوق ينبغي أن تغضب تلك 'القيادة'، لا أن تسعدها!
هذا بافتراض أنّ هذه 'القيادة' ما تزال تقود بالفعل، وأنها لا تمسك بمقاليد القرار العسكري والأمني، الذي يصدر إلى كتائب الفرقة الرابعة أو الحرس الجمهوري مثلاً، أو مفارز مخابرات القوى الجوية والمخابرات العسكرية والمخابرات العامة في مثال ثانٍ، فحسب؛ بل تُحكم القبضة، أيضاً، على 'قيادات' أدنى مستوى، تقود قطعان الشبيحة ومفارز الميليشيات والمرتزقة، وتتحكم بممارساتهم، وتضبطها وتردعها إذا اقتضت الحاجة. لكنّ الواقع على الأرض لا يشير إلى هذا، أو لا يدلّ عليه على نحو لا يجعل أي مراقب محايد يضرب كفاً بكفّ وهو يبصر 'قيادة' عليا، سياسية وعسكرية وأمنية، تسمح بنهب بيوت المواطنين المنكوبين، وتأذن بعرضها وبيعها في أسواق علنية، بعد تسميتها 'غنائم حرب'!
مفيد هنا التذكير بأنّ المصطلح ذاته، أي 'قيادة النظام'، ابتدأ غائماً ومبهماً وغير ملموس بعد وفاة حافظ الأسد في حزيران (يونيو) 2000: مَن هي هذه القيادة على وجه التحديد؟ كيف تشكلت، ومتى؟ ومَنْ، وما الذي، يمنحها سلطة (ولا نقول شرعية) اتخاذ القرارات؟ وهل حظيت بمقدار كافٍ، ومستديم نسبياً، من التماسك والانسجام والتفاهم، سياسياً وأمنياً، وعلى مستوى المصالح والتوازنات بين أطرافها؟ هل بقيت على الحال التي بدأت عليها حين تشكّلت، أو أعادت إنتاج نفسها، بعد غياب الحاكم الوحيد الأوحد، الأسد الأب؟ وما الذي فعلته بها أشهر الانتفاضة الخمسة عشر، سياسياً وأمنياً وعسكرياً واقتصادياً واجتماعياً (وقد يضيف البعض، بعد إسقاط الحياء الكاذب: طائفياً، أيضاً)؟
أعود إلى ثلاث منظومات في تلمّس بعض الإجابة على هذه الأسئلة، أوّلها تلك التي اعتمدتها السلطة ذاتها، وتقول ببساطة إنّ النظام كان متماسكاً ومستقرّاً في الأصل، وما جرى ساعة وفاة الأسد الأب لم يكن سوى محاولة بارعة لتطويق الأمور سريعاً، وتنفيذ القرارات والإجراءات التي كانت 'قيادة النظام' قد أجمعت عليها في الأساس، ومنذ وقت طويل، في عهد الأسد الأب، وبرعايته. ذلك يقين يضرب صفحاً تاماً عن طبيعة جولات التطهير التي شهدتها البلاد في الأشهر الأخيرة قبيل رحيل الأسد، ويغفل المغزى السياسي والأمني لاستبعاد رجال من أمثال علي دوبا (الرئيس الأسبق للمخابرات العسكرية) وحكمت الشهابي (رئيس الأركان وأبرز أعضاء مجلس الأمن القومي أيام الأسد الاب)، وعلي حيدر (قائد 'الوحدات الخاصة' التاريخي)، فضلاً عن انتحار رئيس الوزراء محمود الزعبي.


منظومة ثانية ترى أنّ 'الحرس الفتي'، كما توجّب أن يمثّله بشار وماهر الأسد، وحفنة من الضباط الذين كانوا في الصفّ الثاني أيام الأسد الأب (أمثال غازي كنعان، بهجت سليمان، جميل حسن، علي مملوك)، تصالح سريعاً مع 'الحرس القديم' الذي مثّله عبد الحليم خدّام في الواجهة، وضمّ في الخلفية جميع الذين يطالبون بحصّة في الإرث، من قادة الأجهزة الأمنية، إلى رئاسة أركان الجيش وقادة الفرق العسكرية، وصولاً إلى الأفيال والتماسيح الكبار في قيادة الحزب ومؤسسات القطاع العام. وفق هذه المنظومة، الصحيحة إلى حدّ كبير، فإنّ سورية تكون قد فقدت الأسد الأب جسداً فقط، وليس منهجاً أو سياسات: مات الأسد! عاش الأسد!
المنظومة الثالثة تبدو وكأنها تصف انقلاباً عسكرياً وليس مرحلة انتقال 'سلسة'، إذْ تقول إنّ القوى الأمنية والعسكرية والسياسية التي وجد الأسد الأب الوقت لحشدها خلف وريثه، هي التي تحرّكت بسرعة قصوى وفرضت سيناريو التغيير الوحيد، وقطعت الطريق على سواه. وتلك قوى كانت تبدأ من وحدات الحرس الجمهوري، وعدد من الفروع الأمنية الموالية، وأفواج النخبة في القوات المسلحة، وهذا أو ذاك من كبار ضباط الأركان. وفي سياق هذه المنظومة، التي تنطوي بدورها على كثير من العناصر الصحيحة، كان من الطبيعي أن تتكاتف أسرة حافظ الأسد، وتتحالف مع الخال محمد مخلوف وأبنائه رامي وحافظ (وهؤلاء ضمنوا اجتذاب كبار التجّار ورجال الأعمال، من كلّ الطوائف)، ومع الصهر آصف شوكت، وضباط أقرباء من طراز ذو الهمة شاليش وعاطف نجيب وسواهم. وكان منطقياً، بالتالي، أن نلمس درجة التكاتف العالية حول البيت الأسدي خلال أشهر الانتفاضة، من جانب القطاعات ذاتها التي نفّذت 'انقلاب' حزيران 2000. بيد أنه كان محتوماً على منطق التكاتف، ذاته، أن ينقلب على المنطق السليم البسيط، فيفرّق أعنّة النظام أيدي سبأ بين أطرافه، العليا والوسطى والدنيا، بما في ذلك تلك الأطراف الدنيا والأدنى التي وصفها المواطن الطيب بائع الخضار، حيث تذهب المجازر والتجارة الطائفية بكلّ، وأيّ، انسجام.
' كاتب وباحث سوري يقيم في باريس


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\21qpt995.htm&arc=data\2012\0 6\06-21\21qpt995.htm

مقال بعنوان/ موقف المنافقين من الجهاد والمجاهدين من المجلة النقشبندية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17583
اشكالية مثقف دولة الفلسفة هو حصر نفسه في ضيق ثقافة الـ أنا،
وبسبب ذلك تجده لا يعترف بأي مقاومة على إنَّها مقاومة إلاَّ مقاومة من ترضى عنهم النخب الحاكمة؟!!
والمقاومة التي لا ترض عنها النخب الحاكمة فهي إرهاب؟!!!
أهل المقاومة أو ثقافة الـ نحن لا يمكن إلاّ أن تكون مواقفها على اسس أخلاقية وعندها لا يمكن أن تكون لها ازدواجية في المواقف
الجهاد هو أعلى سنام الإسلام وهو لله الواحد الفرد الصمد وليس من أجل النخب الحاكمة كما تعمل به النقشبندية؟!!!

ومثال عملي للنفاق أو إزدواجية المواقف لإرضاء النخب الحاكمة للنقشبندية ولحسن نصر الله تلاحظه بشكل واضح تجاه مقاومة الشعب في سوريا من جهة،
وانقلابها 180 درجة تجاه مقاومة الشعب في البحرين أو العراق
الاسلام يمثله كتاب الله (القرآن الكريم) وسنّة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والتي قال فيها إنِّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق،
ولا يمثله آراء وفتاوي أهل الديمقراطية/الديكتاتورية/ مجلس شورى النقشبندية أو حزب حسن نصرالله أو خامنئي أو خميني أو الترابي أو الغنوشي أو بقية مثقفي دولة الفلسفة ممن لا يقبل أن يُحكم بشريعة الله بسبب علمانيته
وأخيرا كيف يقبل ضميركم لو كان عندكم ضمير يا ياسر طويش ويا غسان إخلاصي ويا محمد برجيس أن نتعامل باسلوب عفى الله عمّا سلف مع أمثال اعيان القيسي ومضر خيربك وغازية منصور الغجري والذي من الواضح أنّهم من متخصصي تزييف الوعي بالافتراء والكذب والدسائس لتشويه كل ما هو جميل بنا؟ بلا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 11:19 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
غازية منصور الغجري
اللقب:
اديبة/ وقاصة

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 35
المشاركات: 461
بمعدل : 0.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غازية منصور الغجري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
Icon22

افتح موضوع خاص بترهاتك ومطولاتك المهملة ..بعباراتك المكرورة الممجوجة ... بأفكارك ولغتك المقززة ..

لاتدخل مواضيعي لو عندك ذرة كرامة أقول لو..!

...أنت سفيه تعيد تفاهاتك في كل المواضيع ..بهدف الإغراق والتخريب وتضيع الفكرة ...

صوتك في واتا يشبه نباح الكلاب في المزارع على المارة ...


أيها الشيء :

وجودك في واتا عار على جبين الفكر والحوار ..!












توقيع غازية منصور الغجري

" لوتملق مليون كاتب وشاعر من أجل كاتب/ ة لص/ ة ووضيع /ة، سيبقى الكاتب وضيع حتى لو سرق أمهات الكتب ونسبها إلى نفسه بشهادة مسروقة ومدفوع ثمنها " غازية منصورالغجري*

- كاتبة سورية

رؤيتنا: حماية اللغة العربية


عرض البوم صور غازية منصور الغجري   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 11:34 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

هل الشتائم وإغراق المواضيع وتخريبها مهمة أبو صالح في واتا بقلم غازية منصور الغجري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17586

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غازية منصور الغجري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
افتح موضع خاص بك أيها التافه ولاتدخل مواضيعي لو عندك ذرة كرامة .... تعيد تفاهاتك في كل المواضيع ..بهدف الإغراق والتخريب وتضيع الفكرة ...
أيها الشيء :
"ما اشبهك بكلب المزارع تبنح على كل زائر ..!
إن كان هناك تافه وحيوان وعديم الكرامة والأخلاق والعقل فهو أنت يا غازية منصور الغجري يا أيتها السفيهة والردّاحة السوقية المُبتذلة
أنت افتتحت هذا الموضوع للتحرش بي عيني عينك وبعنوان مليء بالأكاذيب والافتراءات فهل هناك وقاحة أكثر من ذلك
أنا لا تهمني الرمم أمثالك من عديمي الأخلاق فأحترمي نفسك وتوقفي عن التحرّش بي أو بياسر طويش أو ببقية الأعضاء ووصمهم بمختلف الأوصاف أقلها الخيانة والماسونية والصهيونية من أجل الدفاع عمّن هو لا يعترف بمسؤوليته عن أفعال وجرائم أجهزته الأمنية والإعلامية؟! فلا أدري أي رئيس هذا الذي لا يرغب بأن يتحمّل أي مسؤولية؟!!!
ألا سحقا لك ولهذه الثقافة والوطنية والقومية التي بدون أخلاق ولا مسؤولية
المضادات الأرضية السورية تسقط حكم العثماني السفيه بقلم/ غازية منصور الغجري
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17587
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غازية منصور الغجري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
همسة :

سوريا اليوم لاتشبه سوريا الماضي ...سوريا اليوم أقوى ..سوريا تحمل مفاتيح العالم ...سوريا اليوم تغير خريطة العالم ...سوريا سوف تسقط السفهاء من ملوك وأمراء النفط في أبعد مزبلة للتاريخ
فقهاء الناتو والمارينز الاميركي بقلم/ اعيان القيسي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17580
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اعيان القيسي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي

انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة
أشكرك يا اعيان القيسي ويا مضر خيربك على مداخلتك في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=78880#post78880
كدليل عملي لتوضيح الفرق بين المقاوم (الشَّعب) واساليبه الأخلاقية
وبين البلطجي أو الشَّبِّيح (المثقف الببغائي ممن يعتبر حاله من النخب الحاكمة) واساليبه غير الأخلاقيّة
ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح؟!
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845
ما لاحظته أنا هو أنَّ حرية الرأي شيء وحرية نشر الخزعبلات كما هو حال مداخلة أعيان القيسي ومضر خيربك وغازية منصور الغجري شيء آخر
كما أنَّ المقاوم شيء والبلطجي أو الشبيح شيء آخر
ومن لا يستطيع التفريق بينهما انسان لديه ضبابية لغويّة واضحة إن لم يكن مصحوبا بجهل لغوي كما هو حال غالبية مثقفينا،
إن لم تكن تعلم فأن التكرار بلا فهم ولا وعي لمعنى ما يكرره ليكون له علاقة بالموضوع أم لا هو ميزة للببغاء يا اعيان القيسي ومضر خيربك
ثم أنا لاحظت أن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة بشكل عام لا يُجيد الحوار بل يُجيد التهريج كما هو حال اعيان القيسي (وهناك نوعان من التهريج سلبي وإيجابي ولكنّه في كل الأحوال تهريج لأنَّه لا تخرج منه بفائدة فهو إمّا من باب الاستهزاء أو التمَلَّق)، وعلّة الحوارات هم أمثال مضر خيربك وغازية منصور الغجري بسبب ما لاحظته من مفهوم الشلّليّة بسبب الضبابيّة والجهل لفهم ما موجود على السطر أمامه في أفقع صورها من خلال دعم تخبيصات فلان أو علان ممن يعتبرهم من النُّخب الحاكمة أو من يظن أنّهم ينتمون إلى الـ أنا الخاصة به في أي حوار من الحوارات،

بدل أن يحاول أن يكون منطقيّ أو موضوعيّ بكتابة شيء له علاقة بعنوان الموضوع أو محتواه الذي دخل للكتابة فيه،
ومن هنا تفهم معنى كلُّ يُغنِّي على ليلاه أو حوار الطرشان أو حوار أهل الديمقراطية
فنحن نقول لهم ثور ومع ذلك يجد لا بأس أن يرد علينا بأن احلبوه ويعتبر موقفه صحيح؟!!!! فهل رأيتم غباء أشد من ذلك؟!!!
ولذلك أنا رأيي بأنَّ أول خطوة نحو
الإصلاح هو اعتماد لُغة العِلم والحِكْمَة بدل لُغة الثَّقافة والفَلسَفَة في التفكير،
الإصلاح هو اعتماد لُغة الواقع بدل لُغة الوقوع في التفكير، لماذا؟
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8274

لأن هل تختلف اساليب الغوغاء يا اعيان القيسي ومضر خيربك التي قام بها حزب الدعوة عام 1991 بكل خسة ودناءة لإستغلال ضعف العراق بسبب هجوم 38 دولة من ضمنها قوات سوريا حافظ الأسد والتي على ضوئها وقف الشعب العراقي بطوائفه لمقاومتها من أجل القضاء عليها بسبب عدم أخلاقياتها، هل هي تختلف عن اساليب هجمات بلطجيّة وشبِّيحة وأجهزة أمن وإعلام الأنظمة في سوريا وليبيا واليمن ومصر وتونس والعراق على الشعب في عام 2011 التي وصفها صبحي حديدي في مقاله في جريدة القدس العربي تحت العنوان والرابط التالي


السوق الطائفية بعد المجزرة: ماذا تبقى من تماسك 'قيادة النظام'؟

بقلم/ صبحي حديدي
2012-06-21
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



حكاية 'السوق السنية'، كما وصفتها مؤخراً وكالة أنباء رويترز (وليس أية جهة إعلامية تابعة لأيّ من قوى الانتفاضة السورية)، تنطوي على جوانب كثيرة جديرة بالتأمل، بينها جانب خاص يتجاوز العناصر المعتادة، التي تصف انفلات سلوك الشبيحة من كلّ عقال، أو إسقاط التحريم عن مفردة 'غنائم'، أو تفاقم الهوّة الطائفية، أو عجز اقتصاد الاستبداد عن تلبية نفقات أنصاره، أو استنزاف موارد الميليشيات إلى حدّ أتاح ـ كما أنه أباح، علانية ـ الاتجار بنهب أملاك المواطنين في المدن المنكوبة... ذلك الجانب الخاصّ هو ارتخاء قبضة النظام إزاء المجموعات المختلفة التي تناصره، ويُفترض أنها ما تزال تأتمر بأمره؛ وانحطاط مستويات التنسيق بين السياسات الأمنية، وطرائق العمل، وأدوات التنفيذ. تلك حال تطرح، مجدداً، أسئلة إضافية حول طبيعة مصطلح 'قيادة النظام'، وما إذا كان ما يزال جديراً بمحتواه الدلالي، وما تزال مكوّناته تعمل ضمن حدود الانسجام الدنيا.
وهذه 'السوق السنّية'، كما بات معروفاً الآن، أنشأها في هوامش مدينة حمص مجموعة من الشبيحة وأنصار النظام، ممّن اعتبروا أنّ نهب محتويات البيوت (المهجورة غالباً، بعد تعرّضها لقصف قوّات النظام) لا يُعدّ 'سرقة، إنه حقّنا، هؤلاء يدعمون الإرهاب وعلينا القضاء عليهم'، كما نسبت رويترز إلى أيمن، 25 سنة؛ أو أنّ المسروقات 'هي غنائم الحرب ومن حقّنا أخذها، كما قالت امرأة. وثمة صفقات مجزية، على غرار ما يصف حسن، بائع الأثاث: 'جاء رجل أعمال من طرطوس الأسبوع الماضي، واشترى بضائع بقيمة ثلاثة ملايين ليرة من السلع المسروقة، ونحن سعداء بهذه الصفقة، ففي نهاية المطاف أنا رجل أعمال والناس تشتري'. ليس دون امتعاض من البعض، كما يقول محمود، بائع الخضراوات: 'إنهم حثالة المجتمع، والآن سيُنظر إلى العلويين على أنهم لصوص'.
والحال أنّ هؤلاء ليسوا حثالة المجتمع فحسب، أو ليست هذه هي الصفة التي تدفعهم إلى طراز من التجارة المنحطة، هي أسوأ من السرقة وأبعد عاقبة من مجرّد نهب ممتلكات الغير، والتعيّش على معاناة وعذابات المهجّرين والمنكوبين، أبناء البلد ذاته الذي يزعم الناهبون أنهم ينتمون إليه، ويدافعون عنه. إنهم، في المقام الأوّل، أنصار النظام وأدواته وأفراد ميليشياته وعناصر أجهزته وعسكره ومرتزقة مؤسساته الاقتصادية والمافيوزية المختلفة؛ إذْ كيف لأيّ منهم أن يتاجر بالمنهوبات هكذا، علانية وعلى مسمع ومرأى السلطات، لولا أنه يحظى بحماية النظام، إذا لم يذهب المرء أبعد، منطقياً في الواقع، فيفترض أنّ الحثالة ليست سوى جمهرة موظفين مأجورين يعملون لدى متنفذين في مستويات أعلى من هرم السلطة؟ إنهم، في المقام الثاني، أدوات مكمِّلة لسياسات استباحة المدن الثائرة، على نحو يجعلها عبرة لسواها من المدن، بالطرائق الأشدّ انحطاطاً وابتذالاً وبشاعة.
صحيح أنّ النظام اشتغل على تسعير العداء بين السنّة وباقي طوائف وأقليات المجتمع السوري، وخاصة أبناء الطائفة العلوية، لأغراض جلية شتى، على رأسها تفتيت اللحمة الوطنية، والإيحاء بأنّ بقاء النظام هو ضمانة حقوق الأقليات، عموماً؛ وسقوط النظام يعني تهديد وجود الطائفة العلوية، بشراً ومعتقدات ومقاماً، بصفة خاصة. وصحيح أنّ أنساق الاشتغال على التسعير تعدّدت وتشعبت، فبدأت من إشاعة السرديات الترهيبية، ومرّت بافتعال المشاحنات الطائفية، دون أن تنتهي عند أعمال النهب والخطف والاغتصاب وارتكاب المجازر الوحشية؛ ودفعت النظام إلى المزيد من أنساق التصعيد، كلما اتضح أنّ مخططات التسعير لا تلاقي فشلاً ذريعاً فقط، بل هي تنقلب على النظام وضدّه. صحيح، أخيراً، أنّ الترغيب، أسوة بالترهيب، كان بين تكتيكات السلطة في اجتذاب المزيد من الأنصار، المستعدّين للدفاع عن بقاء النظام ليس من باب التطوّع، أو الرهبة، أو غريزة البقاء، بل طمعاً في الكسب المادّي، بصرف النظر عن وسائله الحقيرة وسلوكياته الرخيصة.
من الصحيح، في المقابل، أنّ 'قيادة' سياسية وعسكرية وأمنية تصارع من أجل البقاء، وتدنو كلّ ساعة من حافة التفكك والتحلل والانهيار، وتغرق أكثر فأكثر في عزلة عن الاجتماع الوطني، وتتمترس خلف خيارات عنفية صارت مجانية ونقيض الأهداف المرجوة منها، واتضح ويتضح كل يوم عجزها عن قطع زخم الانتفاضة أو الحدّ من اتساعها في النطاقات الشعبية الأعمق... 'قيادة' كهذه، كيف يمكن أن تجازف هكذا، أو تستهتر وتستهين، فتسمح بتجارة طائفية على شاكلة 'السوق السنّية'؟ وإذا صحّ أنّ ناصحي النظام (المخابرات الروسية، الحرس الثوري الإيراني، أجهزة 'حزب الله'، بصفة خاصة) ليسوا على هذه الدرجة من تدنّي التفكير، واستفحال الحماقة، بحيث يصدر عنهم نصح باجتذاب 'حثالة المجتمع' عن طريق ترخيص التجارة الطائفية؛ فأي 'دماغ' عبقري داخل مؤسسة النظام، تفتقت عنه أعجوبة 'السوق السنية' هذه، الموغلة في الرخص والسفالة والخسة والغباء؟
لعلّ أبسط الإجابات، وأكثرها ملامسة للمنطق السليم، هي تلك التي تفيد بأنّ مفهوم 'النظام'، بمعنى حيازة الحدود الدنيا من التماسك والانسجام والتكامل، قد هبط عند السلطة إلى مستوى الحضيض الأدنى، فصارت الأجهزة تشتغل على هواها، وفق سلسلة اعتبارات ذاتية أو موضوعية، متخبطة غالباً، متناقضة إجمالاً، غير مكترثة بأي رادع، ما دامت قياداتها ترى أداءها واقعاً 'تحت مظلة النظام'، في خدمته، ومن أجل إنقاذه. وعلى سبيل المثال، لا مراء في أنّ الضباط الذين أذنوا للشبيحة اللصوص بدخول الأحياء المنكوبة كانوا على يقين من أنهم يسدون للنظام خدمة من نوع ما، وهم استطراداً في حال من الانسجام التامّ مع خطّ القيادة'. بيد أنّ 'القيادة' هذه، إذْ تأمر بتسعير العداء الطائفي في البلد، وتشجّع الأجهزة على المضيّ في طرائقه أبعد، وأقذر، قد لا يسعدها كثيراً ذلك التقرير الذي نشرته وكالة أنباء رويترز عن 'السوق السنّية'؛ أو بالأحرى: المنطق السليم يقول إنّ تلك السوق ينبغي أن تغضب تلك 'القيادة'، لا أن تسعدها!
هذا بافتراض أنّ هذه 'القيادة' ما تزال تقود بالفعل، وأنها لا تمسك بمقاليد القرار العسكري والأمني، الذي يصدر إلى كتائب الفرقة الرابعة أو الحرس الجمهوري مثلاً، أو مفارز مخابرات القوى الجوية والمخابرات العسكرية والمخابرات العامة في مثال ثانٍ، فحسب؛ بل تُحكم القبضة، أيضاً، على 'قيادات' أدنى مستوى، تقود قطعان الشبيحة ومفارز الميليشيات والمرتزقة، وتتحكم بممارساتهم، وتضبطها وتردعها إذا اقتضت الحاجة. لكنّ الواقع على الأرض لا يشير إلى هذا، أو لا يدلّ عليه على نحو لا يجعل أي مراقب محايد يضرب كفاً بكفّ وهو يبصر 'قيادة' عليا، سياسية وعسكرية وأمنية، تسمح بنهب بيوت المواطنين المنكوبين، وتأذن بعرضها وبيعها في أسواق علنية، بعد تسميتها 'غنائم حرب'!
مفيد هنا التذكير بأنّ المصطلح ذاته، أي 'قيادة النظام'، ابتدأ غائماً ومبهماً وغير ملموس بعد وفاة حافظ الأسد في حزيران (يونيو) 2000: مَن هي هذه القيادة على وجه التحديد؟ كيف تشكلت، ومتى؟ ومَنْ، وما الذي، يمنحها سلطة (ولا نقول شرعية) اتخاذ القرارات؟ وهل حظيت بمقدار كافٍ، ومستديم نسبياً، من التماسك والانسجام والتفاهم، سياسياً وأمنياً، وعلى مستوى المصالح والتوازنات بين أطرافها؟ هل بقيت على الحال التي بدأت عليها حين تشكّلت، أو أعادت إنتاج نفسها، بعد غياب الحاكم الوحيد الأوحد، الأسد الأب؟ وما الذي فعلته بها أشهر الانتفاضة الخمسة عشر، سياسياً وأمنياً وعسكرياً واقتصادياً واجتماعياً (وقد يضيف البعض، بعد إسقاط الحياء الكاذب: طائفياً، أيضاً)؟
أعود إلى ثلاث منظومات في تلمّس بعض الإجابة على هذه الأسئلة، أوّلها تلك التي اعتمدتها السلطة ذاتها، وتقول ببساطة إنّ النظام كان متماسكاً ومستقرّاً في الأصل، وما جرى ساعة وفاة الأسد الأب لم يكن سوى محاولة بارعة لتطويق الأمور سريعاً، وتنفيذ القرارات والإجراءات التي كانت 'قيادة النظام' قد أجمعت عليها في الأساس، ومنذ وقت طويل، في عهد الأسد الأب، وبرعايته. ذلك يقين يضرب صفحاً تاماً عن طبيعة جولات التطهير التي شهدتها البلاد في الأشهر الأخيرة قبيل رحيل الأسد، ويغفل المغزى السياسي والأمني لاستبعاد رجال من أمثال علي دوبا (الرئيس الأسبق للمخابرات العسكرية) وحكمت الشهابي (رئيس الأركان وأبرز أعضاء مجلس الأمن القومي أيام الأسد الاب)، وعلي حيدر (قائد 'الوحدات الخاصة' التاريخي)، فضلاً عن انتحار رئيس الوزراء محمود الزعبي.


منظومة ثانية ترى أنّ 'الحرس الفتي'، كما توجّب أن يمثّله بشار وماهر الأسد، وحفنة من الضباط الذين كانوا في الصفّ الثاني أيام الأسد الأب (أمثال غازي كنعان، بهجت سليمان، جميل حسن، علي مملوك)، تصالح سريعاً مع 'الحرس القديم' الذي مثّله عبد الحليم خدّام في الواجهة، وضمّ في الخلفية جميع الذين يطالبون بحصّة في الإرث، من قادة الأجهزة الأمنية، إلى رئاسة أركان الجيش وقادة الفرق العسكرية، وصولاً إلى الأفيال والتماسيح الكبار في قيادة الحزب ومؤسسات القطاع العام. وفق هذه المنظومة، الصحيحة إلى حدّ كبير، فإنّ سورية تكون قد فقدت الأسد الأب جسداً فقط، وليس منهجاً أو سياسات: مات الأسد! عاش الأسد!
المنظومة الثالثة تبدو وكأنها تصف انقلاباً عسكرياً وليس مرحلة انتقال 'سلسة'، إذْ تقول إنّ القوى الأمنية والعسكرية والسياسية التي وجد الأسد الأب الوقت لحشدها خلف وريثه، هي التي تحرّكت بسرعة قصوى وفرضت سيناريو التغيير الوحيد، وقطعت الطريق على سواه. وتلك قوى كانت تبدأ من وحدات الحرس الجمهوري، وعدد من الفروع الأمنية الموالية، وأفواج النخبة في القوات المسلحة، وهذا أو ذاك من كبار ضباط الأركان. وفي سياق هذه المنظومة، التي تنطوي بدورها على كثير من العناصر الصحيحة، كان من الطبيعي أن تتكاتف أسرة حافظ الأسد، وتتحالف مع الخال محمد مخلوف وأبنائه رامي وحافظ (وهؤلاء ضمنوا اجتذاب كبار التجّار ورجال الأعمال، من كلّ الطوائف)، ومع الصهر آصف شوكت، وضباط أقرباء من طراز ذو الهمة شاليش وعاطف نجيب وسواهم. وكان منطقياً، بالتالي، أن نلمس درجة التكاتف العالية حول البيت الأسدي خلال أشهر الانتفاضة، من جانب القطاعات ذاتها التي نفّذت 'انقلاب' حزيران 2000. بيد أنه كان محتوماً على منطق التكاتف، ذاته، أن ينقلب على المنطق السليم البسيط، فيفرّق أعنّة النظام أيدي سبأ بين أطرافه، العليا والوسطى والدنيا، بما في ذلك تلك الأطراف الدنيا والأدنى التي وصفها المواطن الطيب بائع الخضار، حيث تذهب المجازر والتجارة الطائفية بكلّ، وأيّ، انسجام.
' كاتب وباحث سوري يقيم في باريس


http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\21qpt995.htm&arc=data\2012\0 6\06-21\21qpt995.htm

مقال بعنوان/ موقف المنافقين من الجهاد والمجاهدين من المجلة النقشبندية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17583
اشكالية مثقف دولة الفلسفة هو حصر نفسه في ضيق ثقافة الـ أنا،
وبسبب ذلك تجده لا يعترف بأي مقاومة على إنَّها مقاومة إلاَّ مقاومة من ترضى عنهم النخب الحاكمة؟!!
والمقاومة التي لا ترض عنها النخب الحاكمة فهي إرهاب؟!!!
أهل المقاومة أو ثقافة الـ نحن لا يمكن إلاّ أن تكون مواقفها على اسس أخلاقية وعندها لا يمكن أن تكون لها ازدواجية في المواقف
الجهاد هو أعلى سنام الإسلام وهو لله الواحد الفرد الصمد وليس من أجل النخب الحاكمة كما تعمل به النقشبندية؟!!!

ومثال عملي للنفاق أو إزدواجية المواقف لإرضاء النخب الحاكمة للنقشبندية ولحسن نصر الله تلاحظه بشكل واضح تجاه مقاومة الشعب في سوريا من جهة،
وانقلابها 180 درجة تجاه مقاومة الشعب في البحرين أو العراق
الاسلام يمثله كتاب الله (القرآن الكريم) وسنّة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والتي قال فيها إنِّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق،
ولا يمثله آراء وفتاوي أهل الديمقراطية/الديكتاتورية/ مجلس شورى النقشبندية أو حزب حسن نصرالله أو خامنئي أو خميني أو الترابي أو الغنوشي أو بقية مثقفي دولة الفلسفة ممن لا يقبل أن يُحكم بشريعة الله بسبب علمانيته
وأخيرا كيف يقبل ضميركم لو كان عندكم ضمير يا ياسر طويش ويا غسان إخلاصي ويا محمد برجيس أن نتعامل باسلوب عفى الله عمّا سلف مع أمثال اعيان القيسي ومضر خيربك وغازية منصور الغجري والذي من الواضح أنّهم من متخصصي تزييف الوعي بالافتراء والكذب والدسائس لتشويه كل ما هو جميل بنا؟ بلا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 02:25 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.53 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

ابا طالح بلا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق
ايها التافه كيف تسمح لنفسك ان تشتم وتهتم الاحرارالكبار حتى نساء العرب لا تدعها الا واتهمتها بكل شيء

الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي

انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..



عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 02:26 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.53 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غازية منصور الغجري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
بعد السلام والمحبة



سابقة لم أر لها مثيل تجري في واتا من قبل ابوصالح الذي يقوم بالتالي :


- شتائم واتهامات مجانية لجميع أعضاء واتا
- التعدي على كرامة النساء والرجال في واتا
- اغراق المواضيع في نقل جميع مشاركاته العبثية إلى كل مشاركات الأعضاء الجادة والمتنوعة
- اتهام الأعضاء بما فيه ( استخدام أسماء وهمية متعددة - التعدي على الآخر - التعامل مع جهات مشبوهة - الطائفية - بث الحقد والكراهية - توريط الإدارة في الصمت على أفعاله الشائنة ) .



همسة :
لكل ماذكرته أعلاه كان سبب ابتعادي عن واتا التي أحترم القائمين عليها ..ولكن الساكت عن أبوصالح شيطان أخرس ولاعلاقة له بالفكر والثقافة والتنوير ..



تعالوا نجمع روابط التخريب والبذاءة والتمادي من هذا الشيء المسمى أبوصالح ؟!!

الرابط الأول :


http://wata1.com/vb/showthread.php?t=17585




محبتي لكم أدباء واتا






-------
ابا طالح بلا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق
ايها التافه كيف تسمح لنفسك ان تشتم وتهتم الاحرارالكبار حتى نساء العرب لا تدعها الا واتهمتها بكل شيء


الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي

انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..



عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 03:47 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

يا اعيان القيسي ما دام تصر على السفالة فلا يسعني إلاّ الدعاء من أن الله يلعنك ويلعن الحزب الذي عملك بهذا المستوى الأخلاقي المنحط، الذي يتعاون وينسق مع غازية منصور الغجري والتي هي بلسانها تقول أنها عملت جاسوسة لصالح ايران ضد العرب في الأحواز، فهل هناك خيانة للعروبة أكثر من ذلك، ومع ذلك تتعاون معها في العهر والزنى وبشكل علني إن كان في المواضيع أو حتى في صندوق المحادثة،
الله يخزيكم ويخزي كل من يشوه صورة المقاومة بكل أنواعها
اعيان القيسي وغازية منصور الغجري وازهار السلام ومضر خيربك ووفيق رجب من الواضح أنهم لا يفهمون من الحوار إلاّ التملق والمجاملة والمدح بنفاق أو الزنى والعهر وقلة الآدب في ردودهم فليراجع الجميع، وليظهر لي مداخلة واحدة تنم عن رأي واحد منطقي أو موضوعي لهم بدون تجاوز مع كل من يختلف معه في أي حوار حقيقي،
وأظن المواضيع الأخيرة والتي تلاحظون فيها المستوى الأخلاقي المنحط لهم
وألفاظ العهر والزنى واللواط بأخس الألفاظ والتعابير واضحة
ألا سحقا لمثل هذه الثقافة وهذه الأحزاب وما تنتجه من مستويات أخلاقية منحطة
أي تفووووو عليكم وعلى النخب الحاكمة التي تسمح لكم بذلك
يا اعيان القيسي ما تنشره في الموقع يثبت أنك أنت وحزبك ابواق للنخب الحاكمة في سوريا وليبيا والجزائر واليمن وبطريقة غير مباشرة العملية السياسية في العراق بقيادة حزب الدعوة على حساب الشعب
وآخرها ما نشرته جريدة الشروق الجزائرية لتشويه صورة المقاومة بحجة أنه على لسان عبدو حمود الذي أعدم مؤخرا وقبلها على لسان رغد صدام حسين فأي مقاومة وأي بطيخ تمثلها مثل هذه الخيانات يا خونة،
اي تفوووووووووووووووووو على مقاومة اعيان القيسي وغازية منصور الغجري ومضر خيربك ووفيق رجب وازهار السلام التي لا هم لها إلاّ نفخ امريكا والماسونية والصهيونية وإيران وعمل منها ومن قدراتها اساطير بسبب غبائكم












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2012, 03:49 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.53 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى : قسم الاعلانات الادارية
افتراضي

ابا طالح بلا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق
ايها التافه كيف تسمح لنفسك ان تشتم وتهتم الاحرارالكبار حتى نساء العرب لا تدعها الا واتهمتها بكل شيء


الى متى تبقى ساقط ابن ساقط كلب ايراني
سا فل تتهم ابن العراق وضابط
قومي بابشع التهم الرخيصة عربي

انت سافل وابن زنا كونك تتهمني بهذه التهم الشنيعة












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..



عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهم المواضيع المتميزة التي تم نشرها على الشبكة العنكبوتية ياسر طويش مواضيع متنوعه 2 01-19-2013 05:05 AM
طلب بشأن أبوصالح عصام عبدالقادر الجمعية والاعضاء 22 04-06-2011 01:01 PM
(كيف سأشكركم لاأدري واتا فوق وتحت المجهر ْ)إهداء لجميع الأحرار الشرفاء في واتا الحرّة ياسر طويش ديوان خاص بالشاعر ياسر طويش 5 09-29-2010 07:03 PM
شبهة أخذ نبينا محمد عن اليهود المواضيع المعينة في تأليف القرآن الباسم وليد الدفاع عن الرسول الكريم 4 04-01-2010 06:47 PM


الساعة الآن 05:31 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com